0539150340

dalailcentre@gmail.com

الخفاش والسجل الأحفوري خلق أم تطور ؟

 

الكاتب :حسان

دكتوراه في الكيمياء الصيدلانية - جامعة الجزائر

 

تتلخص نظرية التطور في القول بانحدار الأنواع من بعضها نتيجة للتراكم التدريجي للطفرات العشوائية خلال فترات زمنية طويلة، وذلك بتوجيه من الانتخاب الطبيعي الذي يُبقي على الأنسب ويزيح البقية، لكن داروين أيقن في أيامه غياب التدرج في السجل الأحفوري (أي بقايا وآثار الكائنات الحية في طبقات الأرض) وعدم وجود أثر للحلقات الانتقالية بين الأنواع، وقد طرح ذلك التساؤل في كتابه (أصل الأنواع) قائلاً :

'' لماذا، إذا كانت الأنواع منحدرة من أنواع أخرى عبر التدرج الطفيف غير المحسوس، لا نرى أشكالاً انتقالية كثيرة جداً في كل مكان ؟ لماذا لا تكون الطبيعة بأكملها في حالة من الفوضى بدلاً من الانتظام الذي عليه الكائنات الحية ؟''[1]

Why, if species have descended from other species by insensibly fine gradations, do we not everywhere see innumerable transitional forms? Why is not all nature in confusion instead of the species being as we see them well defined

ولذلك فقد تحجج بالنقص في السجل الأحفوري (Imperfection) وأن الاكتشافات القادمة ستقدم إجابات وافية، لكن رغم مرور 150 سنة فالسجل الأحفوري لا زال يناقض التدرج ويؤكد نمط الظهور الفجائي للأنواع بهيئتها المكتملة دون أسلاف :

''الظهور الفجائي للشعب الحيوانية العليا في السجل الأحفوري كان لغزاً سرمدياً. ليس فقط الظهور المفاجئ للبقايا المميزة للأنواع بدون أسلاف بل أيضاً العديد من فئات الشُّعَبْ (جمع شُعبة) تظهر في نفس الوقت بدون أشكال وسيطة !

داروين عرف أن مثل هذه الثغرات تمثل عقبات كبيرة لمحاولة إظهار أن التطور يحدث عبر التراكم البطيء للتغيرات عبر الخطوط  التطورية، فبرر نقص الأسلاف بعدم اكتمال السجل الأحفوري (قلة الاكتشافات). لكن بعد مائة سنة، لا زلنا نواجه نفس مشكلة غياب أسلاف العديد من الشُّعَبْ العليا، إن معرفتنا الحالية للسجل تُظهر بشكل واضح أكثر الطبيعة العرضية لأصل الشُّعَبْ، إذا قرأنا السجل الأحفوري بشكل حَرفي فهو يُظهر أن الكائنات ذوات درجات تعقيد جديدة تنشأ وتنتشر بشكل سريع''.

The abrupt appearance of higher taxa in the fossil record has been a perennial puzzle. Not only do characteristic and distinctive remains of phyla appear suddenly, without known ancestors, but several classes of a phylum, orders of a class, and so on, commonly appear at approximately the same time, without known intermediates

Darwin recognized that such gaps presented a major obstacle to demonstrating that evolution proceeded by the slow accumulation of change within lineages, he attributed the lack of antecedents to the incompleteness of the fossil record. Over a hundred yearslater, we still face the problem of missing ancestors of many higher taxa. Indeed, our present knowledge of the fossil record demonstrates even more clearly the episodic nature of the origin of new higher taxa. If we read the record rather literally, it implies that organisms of new grades of complexity arose and radiated relatively rapidly

الخفاش أحد الثدييات المميزة، كائن فريد مغطى بالفرو ومفيد جداً للبشر، لديه دور مهم في النظام البيئي كناشر للبذور وحبوب الطلع، ويساعد في مراقبة الحشرات الضارة، الخفافيش كائنات متميزة لدرجت صعَّبت تصنيفها، فهي تطير كالطيور، وتمشي كالبطاريق، وفي نهاية 1748م كانت تصنف ضمن الطيور، بل ومن ضمن القوارض والرئيسيات في تصنيف لينيوس الشهيرLinnaeus، لكنها حالياً تصنف كثدييات في ترتيبها الخاص : الخفاشيات (Chiroptera)، وهو مصطلح يوناني يعني ''الجَناح اليدوي'' لأن جناح الخفاش عبارة عن طبقات مسطحة من النسيج المتصل بيديه [3].

Bats are very unique fur covered animals that are highly beneficial for humans. They have a critical role in the ecosystem as dispersers of seeds, pollinators of flowers, and helping control harmful insects. Bats are so unique that it has been difficult to classify them. They fly like a bird, butcan walk like a penguin. As late as 1748 they were classified as birds, and even as rodents and primates by Linnaeus. Bats now are classified, not as birds, but mammals placed in their own separate order, Chiroptera. Chiroptera is Greek for “hand-wing” because bat “wings” are flat sheets of tissue connected to their hands

يمتلك الخفاش نظام تحديد للمواقع بالصدى ذو حساسية مدهشة تفوق التكنولوجيا الحديثة بأشواط، يظهر ذلك جلياً من خلال قدرته على رصد عدة فرائس في نفس الوقت حسب دراسة جديدة نشرت بمجلة :

 Proceedings of the National  Academy of Sciences

'' في هذه الدراسة نظهر أن الخفافيش تختار مسارات جوية حكيمة للإمساك بعدة فرائس متتالية، القياسات الميكروفونية أكدت أن الخفاش يركز سمعه ليس فقط نحو الفريسة الحالية بل الفريسة التالية أيضاً، وبالإضافة إلى هذا، وجدنا أن تركيز الخفاش أثناء طيرانه يكون نحو الفريسة التالية حتى أثناء الاقتراب من الفريسة الحالية''.[4]

Here we show that bats select rational flight paths to consecutively capture multiple prey items. Microphone - array measurements showed that bats direct their sonar attention not only to the immediate prey but also to the next prey. In addition, we foundthat a bat’s attention in terms of its flight also aims toward the next prey even when approaching the immediate prey

هناك استعارة فعلية للتكنولوجيا الرائعة لدى الخفاش لتحسين الأجهزة البشرية الحالية.

مجموعة من المهندسين يسعون لتحسين قدرات أنظمة السونار باستعارة (Borrowing) الخصائص التي يمتلكها الخفاش.[5]

كما أن هناك دراسات تطبيقية للاستعانة بنظام الصدى لدى الخفاش لتطوير التكنولوجيا الرصدية العسكرية في القوات الأمريكية[6].

كما تم مؤخراً تطوير خوذة لمساعدة العميان على الرؤية، حيث يستند مبدأ عملها على نظام الصدى للخفاش.

فهي تبث موجات صوتية في المحيط ثم تلتقط الأمواج الرجعية وتحولها لمعلومات ترسل للدماغ فيشكل صوراً للمحيط بناء عليها.[7]

ورغم كل ما سبق من تميز وتفوق في القدرات لدى الخفاش، فإن نظرية التطور والسجل الأحفوري يفشلان في تفسير ظهور وتطور الخفاش على الأرض، فكائن كهذا من البديهي حسب داروين أن يكتسب هذه القدرات تدريجياً وليس فجأة، يجب أن نجد عدداً معتبراً من الأشكال الانتقالية التي توثق اكتسابه لهذه القدرات، يضيف داروين:

''يبدو لي أنه لا شيء أقل من قائمة طويلة من هذه الحالات قد يكفي للتقليل من الصعوبات في أي حالة خاصة كحالة الخفاش'' [8].

 

It seems to me that nothing less than a long list of such cases is sufficient to lessen the difficulty in any particular case like that of the bat

لكن السجل الأحفوري يكشف أن ظهور هذا الكائن الرائع كان هكذا فجأة (Bingo) كما قال خبير الأحافير Gary Morgan:

''قد تعتقد أن هناك نوعاً من سلف الخفاش، لكن مرة أخرى لا شيء.. بينجو ! هي تظهر فجأة وكما تعرف هناك مَن يؤمن أنها خُلقت.. إذا كانت الأشياء مخلوقة فهذا حيوان ثديي معقد جداً بكل تكيفاته يظهر فجأة في وقت معين مكتملاً كخفاش.. نحن البيولوجييون التطورييون وعلماء الأحافير لا نصدق ذلك، لكن ليس لدينا أحفورة سلف جيدة لها ''.

you would guess that there’d be some sort of a bat precursor but once again nothing. Bingo! they just show up and suddenly as you might guess that you know there are certain people that think they were specially created.. if things were created here’s a very highly complex mammal with all adaptations and bingo they just show up in some particular moment in time fully formed as a bat obviously ..we evolutionary biologists and palaeontologists don’t believe that but we don’t have a good fossil ancestor for them

''للأسف، الأحافير المتوفرة تعقد الأمور فقط، فهي لا تُظهر المورفولوجيا (أي الأشكال والبنى) الانتقالية بين الحيوانات رباعية الأرجل والخفافيش الطائرة، بل تَظهر الحيوانات متخصصة تقريباً بقدر أقربائها الحالية''.[10]

Unfortunately, the fossils available only complicate matters. They do not represent transitional morphology between quadrupedal (four-footed) animals and flying bats, and they represent animals nearly as specialized as their modern relatives

''الخفافيش المبكرة من العصر الأيوسيني هي تقريباً مطابقة في البنية للخفافيش الحديثة، هيكل Icaronycterisمن شمال أمريكا و  Archaeonycteris  من أوروبا (وهما نوعان من الخفافيش) تُظهر أن التطور الكلي لآليات الطيران حدث في هذه الفترة، والصفات البدائية الوحيدة التي امتلكاها والتي تغيب عند الخفافيش الحديثة هي تفاصيل مثل الاحتفاظ بمخلب في الأصبع الثاني، أسنان معزولة تعود للخفافيش تم وصفها في وقت سابق قليلاً، في العصر الباليوسيني المتأخر في أوروبا، لكن غير مترافقة مـع أي تجهيـز قحفـي أو خلف قحفي (انظر Russell et al. 1973)، وبعكس حالة الحيتان، السجل الأحفوري للخفافيش لا يظهر شيئاً على الإطلاق بخصوص المراحل الوسيطة لتطور خاصية التحديد بالصدى عالية التخصص''. [11]

Early Eocene bats are almost identical in structure to modern forms. The skeletons of Icaronycteris from NorthAmerica and Archaeonycteris from Europe show that full evolution of the flight mechanism had occurred by that time, and the only primitive features they possessed that are absent from modern bats are such details as retention of a claw on the second finger. Isolated teeth attributed to chiropterans have actually been described from a slightly earlier time, the Late Palaeocene of Europe, but unaccompanied by any cranial or postcranial material (Russell et al. 1973). Unlike the case of the whales, the chiropteran fossil record consequently reveals absolutely nothing at all concerning intermediate stages in the evolution of their highly specialised locomotion

ورقة علمية مُحكَّمة (Peer Review) تصرح بغياب أية أشكال انتقالية لتطور الخفاش، وأن الخفاش الحالي مشابه للخفافيش التي عاشت قبل 50 مليون سنة :

'' الأحافير المبكرة للخفافيش تشبه نظائرها الحالية في امتلاك أصابع طويلة تدعم الغشاء الجناحي، والذي يمثل سمة تشريحية مميزة للطيران القوي، وللتأكيد الكمِّي لهذه التشابهات قمنا بتحليل مورفومتري للعظام من الأحافير والخفافيش الحديثة. وجدنا أن طول الأصبع الثالث والرابع والخامس (العناصر الأولية الداعمة للجناح) بقيت ثابتة بالنسبة لحجم الجسم خلال 50 مليون سنة. هذا الغياب للأشكال الانتقالية في السجلالأحفوري جعلنا نبحث في أماكن أخرى لفهم تطور جناح الخفاش''.[12]

The earliest fossil bats resemble their modern counterparts in possessing greatly elongated digits to support the wing membrane, which is an anatomical hallmark of powered flight. To quantitatively confirm these similarities, we performed a morphometric analysis of wing bones from fossil and modern bats. We found that the lengths of the third, fourth, and fifth digits (the primary supportive elements of the wing) have remained constant relative to body size over the last 50 million years. This absence of transitional forms in the fossil record led us to look elsewhere to understand bat wing evolution

''يُعتقد أن الخفافيش تطورت من آكل حشرات شجري في وقت ما خلال العصر الباليوسيني. السجل الأحفوري ليس جيداً بقدر أغلب الثدييات الأخرى، ولا توجد أحافير لأشكال انتقالية، خفاش مبكر من العصر الأيوسيني من منطقة وايومينج متقدم مورفولوجياً بالفعل، وفي الغالب هو خفاش نموذجي. إذن... يبدو أن الخفافيش قد مرت بفترة نمو سريع خلال العصر الباليوسيني''[13].

Bat are thought to have evolved from an arboreal insectivore sometime during the Palaeocene. The fossil record is not as good as for mostother mammals, and there are no fossils of any transitional forms, an early Eocene bat (Icaronycteris Index) From Wyoming, Is already morphologically highly advanced and, for the most part, a typical bat. Thus, bats apparently underwent a period of rapid development during the Palaeocene

''بداية العصر الأيوسيني تتميز بالظهور الفجائي للثدييات المنتمية للرتب الحديثة، مثلاً، القوارض، والرئيسيات ذات المنظر الحديث، والخفاشيات، واللواحم البدائية الحقيقية، ومزدوجات الأصابع، ومفردات الأصابع، كلها تظهر في بداية العصر الأيوسيني، لا نملك سجلاً أحفورياً يوثق أصل أي من هذه المجموعات الكبرى''.[14]

The beginning of the Eocene is marked in the fossil mammal faunas of western north America and Europe by the sudden appearance of mammals belonging to modern orders, for example, Rodentia, primates of modern aspect (adapidae and omomyidae), chiroptera, primitive true Carnivora (miacinae), Artiodactyla, and perissodactyla, all make their first appearance at the beginning of the Eocene, we do not have a fossil record actually documenting the origin of any of these major groups

إن غياب التدرج في السجل وغياب الأشكال الانتقالية يُفقد نظرية التطور قدرتها التفسيرية لظهور الأنواع، وهذا باعتراف البيولوجي التطوري ريتشارد دوكنز :

''من الممكن أن التطور ليس دوماً تدريجياً، لكن يجب أن يكون تدريجياً عند الرغبة في تفسير ظهور الأشياء المعقدة التي تبدو مصممة، كالعين، لأنه إن لم يكن تدريجياً في هذه الحالات، فالتطور عندها يفقد أي طاقة تفسيرية، دون تدرج في هذه الحالات فسنعود للمعجزات، والتي ترادف الغياب التام للتفسير (يقصد المادي)”.

Evolution is very possibly not, in actual fact, always gradual. But it must be gradual when it is being used to explain the coming into existence of complicated, apparently designed objects, like eyes. For if it is not gradual in these cases, it ceases to have any explanatory power at all, without gradualness in these cases, we are back to miracle, which is a synonym for the total absence of explanation

مرة أخرى، الدراسات الأحفورية تعترف وتؤكد أن الماضي التطوري للخفاش مجهول [16] (unknown)  وأن أقدم خفاش (Icaronycteris) كان مكتملاً وقادراً على الطيران بشكل ممتاز [17] [18].

السجل الأحفوري لا يدعم تطور الخفاش من كائن أرضي غير طائر، بل إنه يفشل في تفسير ظهور نظام التحديد بالصدى Echolocation، ويؤكد على الظهور المباشر للخفاش مكتملاً مجهزاً قادراً على الطيران بشكل مثالي، وهذا دليل جلي على الخلق الإلهي المباشر.

 

المراجع :

=====================================

(1)     Charles Darwin: On the origin of species by means of natural selection, or, The preservation of favoured races in the struggle for life, London 1859, Page 171

 

(2)     Genetic Regulation and the Fossil Record: Evolution of the regulatory genome may underlie the rapid development of major animal groups, James W. Valentine and Cathryn A. Campbell, American Scientist, Vol. 63, No. 6 (November-December 1975), pp. 673-680

 

    (3) Jerry Bergman, Fossil Forensics: Separating Fact from Fantasy in Palaeontology, PB Books, 2017, Page 233

 

 (4) http://m.pnas.org/content/113/17/4848.abstract

 

        (5) https://www.cnbc.com/2015/05/22/biomimetics-improving-sonar-by-borrowing-from-nature.html

 

        (6) https://news.brown.edu/articles/2014/08/sonar

 

        (7) http://www.pbs.org/wgbh/nova/next/body/bioinspired-assistive-devices

 

 (8)   Charles Darwin: On the origin of species by means of natural selection, or, The preservation of favoured races inthe struggle for life, London 1859, Page 180

        (9)https://www.youtube.com/watch?v=EUhOGTgW8q8&spfreload=10

 

 (10)   J. G. M. Thewissen and S. K. Babcock, The Origin of Flight in Bats: To go where no mammal has gone before,Bioscience Vol 42 N 5, pages 340-345,01 May 1992

 

 (11) T. S. Kemp, The Origin and Evolution of Mammals, Oxford University Press, first publish 2005, Page(268)

 

(12)  Karen E. Sears, Richard R. Behringer, John J. Rasweiler IV, and Lee A. Niswander, Development of bat flight: Morphologic and molecular evolution of bat wing digits, Proceedings of the National Academy of Sciences 103, no. 17 (April 25, 2006): 6581–6586

 

(13)  John W. Bikham, Robert J. Baker, Canalization Model of Chromosomal Evolution, Bulletin Carnegie Museum of Natural History, Volume 13, Issue 7, Page(77)

 

(14) Patterns of Evolution, As Illustrated by The Fossil Record, Developments in Palaeontology and Stratigraphy, Volume 5, Elsevier 1977, Page(472)

 

(15)     River Out of Eden: A Darwinian View of Life, Richard Dawkins, Basic Books,1996, Science, Page(83)

 

(16)     A Molecular Phylogeny for Bats Illuminates Biogeography and the Fossil Record, Telling, et all, Science,2005 Jan 28;307(5709):580-4.

 

(17)     The Beginning of the Age of Mammals, Kenneth D. Rose, The Johns Hopkins University Press, Baltimore, 2006, Page 159

 

(18)   Nature's Flyers: Birds, Insects, and the Biomechanics of Flight, David E. Alexander, JHU Press, 2004, Page 209

--------------------------